تطبيق Hopin للاجتماعات في زمن الكورونا






Hopin عبارة عن منصة أحداث عبر الإنترنت حيث يمكنك إنشاء أحداث افتراضية جذابة تربط الأشخاص حول العالم.

النتائج؟ معدلات حضور عالية ، وانخفاض معدلات الانسحاب ، وسعادة الحضور.

 

سواء كنت تستضيف ورشة عمل تدريبية مباشرة ، أو تجمع فريق شركتك عن بُعد معًا ، أو تطلق مؤتمرًا رقميًا واسع النطاق ، فمن السهل إنشاء كل ذلك من خلال Hopin  حيث آثبت انه يمنحك تجربة جذابة لمئات الآلاف من الأشخاص.

 

كان هناك شيء مفقود من الأحداث الافتراضية. و هي عدم الشعور بحقيقة الحدث، هذه هي المشكلة التي قام Hopin بحلها.

 

الهدف هو منح المنظمين القدرة على إعادة إنشاء تجربة الحدث الشخصية بأكبر قدر ممكن ، ولكن عبر الإنترنت وكل ذلك في مكان واحد. سواء من خلال الموقع الإلكتروني، التابلت أو من خلال تطبيق الجوال.




يمكن للمنظمين تحقيق نفس أهداف أحداثهم غير المتصلة بالإنترنت من خلال تخصيص Hopin الخاص بهم ليلائم المتطلبات ، سواء كان حدث تجنيد لـ 50 شخصًا ، أو اجتماعًا يضم 500 شخصًا ، أو مؤتمرًا سنويًا يضم 50000 شخص. تم بناء Hopin مع العلم أن كل حدث فريد من نوعه.

 

جمع #جوني بوفرحات التبرعات للمساعدة في إطلاق تطبيق مؤتمرات الفيديو "هوبين Hopin" في آذار الماضي بعد أن دخلت بريطانيا في أول إغلاق لها واضطرت شوارعها الرئيسية والشركات إلى إغلاق أبوابها. 






بدأ بو فرحات الفكرة في لندن، في عام 2018، بعد أن تُرك طريح الفراش بسبب مرض غامض، فبدأ العمل على برمجة البرنامج، والذي يسمح ببث المؤتمرات مباشرة عبر الإنترنت، مما يتيح للموظفين التواصل عن بعد والتواصل عبر مكالمات الفيديو.

حسبما أفادت صحيفة «ميرور» البريطانية.ومنذ إطلاقها العام الماضي، قفزت قاعدة مستخدميها إلى أكثر من 5 ملايين مستخدم، مما منحها قيمة 4.1 مليارات جنيه إسترليني (5.80 مليارات دولار).




وتركت القيمة المرتفعة للشركة بوفرحات بصافي ثروة قدرها 1.5 مليار جنيه إسترليني (أي ما يساوي 2.12 ملياري دولار)، ليحتل المرتبة 113 في قائمة "صنداي تايمز" للأثرياء، وهي حصيلة أغنى الأفراد في بريطانيا. 

 

ولد بو فرحات في سيدني بعد أن انتقل والداه إلى أستراليا من لبنان خلال الحرب الأهلية 1975-1990.انتقلت العائلة بعدها إلى لوس أنجلوس ثم دبي قبل أن يسافر بو فرحات إلى بريطانيا لدراسة الهندسة الميكانيكية. وأثناء الدراسة، طور بو فارحات تطبيقا يمنح الطلاب حسومات في المطاعم.

   

ويعيش بوفرحات حالياً في برشلونة مع خطيبته التي تعمل معه. وتجدر الإشارة إلى أن الشركة لا تملك مكاتب، ويوجد معظم موظفيها البالغ عددهم 500 موظف في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.